About Turkey

نبذه مختصرة

تُعرف رسمياً بالجمهورية التركية، تأسست الجمهورية التركية عام 1922 م، عاصمتها السياسية أنقرة، وتشكل اسطنبول العاصمة السياحية والاقتصادية فيها، ويقدر عدد السكان فيها بـ 75 مليون نسمة، يحدها من الشمال البحر الأسود و جورجيا ومن الشرق أرمينيا وإيران ومن الجنوب العراق وسوريا والبحر المتوسط مع حدود بحرية مع قبرص ومن الغرب بحر إيجة واليونان وبلغاريا .
تمثل تركيا محوراً أساسياً في المنطقة لما تلعبه من دور فاعل في توطيد العلاقات السياسية مع الدول الأخرى إقليمياً وعالمياً، فهي جسر يربط بين قارتي أسيا وأوروبا مما جعل منها بلدًا ذات أهمية جيواستراتيجية وقوة إقليمية كبرى كبيرة نظرا لموقعها الاستراتيجي، والاقتصادي وقوتها العسكرية الكبيرة.
شهدت تركيا في الأونة الأخيرة تطورات سريعة حسنت من مستوى المعيشة فيها ورفعت جودتها، وباتت محط أنظار الكثير من الراغبين للقدوم إليها، إما للتجارة أو السياحة أو لطلب العلم. تمتاز تركيا بمساحتها الجغرافية الواسعة المكسوة بالغطاء النباتي الأخضر والمناخ الجميل وكثرة أماكنها السياحية والتاريخية ووفرة مصادرها المائية، وهذا كافٍ لجعلها مركز استقطاب سياحي، إذ يتوافد السياح من كافة أنحاء العالم إلى تركيا على مدار السنة، وهكذا تعد تركيا مكاناً ملائماً للراغبين في الدراسة حيث يوجد الان 179 جامعة تركية ( 108 جامعة حكومية، 71 جامعة خاصة ) موزعة على المدن التركية، واحتلت بعض جامعاتها مرتبة مرموقة على الصعيد العالمي كجامعة حاجتشبه وجامعة اسطنبول وجامعة الشرق الأوسط وجامعة البوسفور وجامعة اسطنبول التقنية...إلخ.

مدينة اسطنبول
تعد مدينة اسطنبول المدينة الأكثر كثافة بالسكان في تركيا ، وكذلك المركز الثقافي والمالي الرئيسي في تركيا . تقع على جانبي مضيق البوسفور ، المضيق الساحر الذي يمر بين البحر الأسود وبحر مرمرة ، تعتبر مدينة إسطنبول جسرًا يربط قارتي آسيا وأوروبا على حد سواء جغرافيا وثقافيا. ويقدر عدد سكان إسطنبول ما بين 15 و 18 مليون شخص ، مما يجعلها واحدة من أكبر المدن في أوروبا والعالم . تمثل إسطنبول المدينة الآسيوية الأقرب إلى أوروبا والمدينة الأوروبية الأقرب إلى آسيا ، هي المنفذ التجاري الرائد والذي تمد جذوره إلى الطرق التجارية القديمة المارة عبر مضيق البوسفور على مدار التاريخ ، حافظت اسطنبول على مكانتها باعتبارها قلب الاقتصاد التركي وتعد الآن العمود الفقري للاقتصاد في تركيا .

بتاريخها الطويل في مركز الإمبراطوريات تتمتع مدينة إسطنبول بثروة من الواقع التاريخية والدينية القديمة والتي يعود تاريخها إلى فترات الإمبراطوريات الرومانية والبيزنطية والعثمانية ومن هذه الآثار العظيمة آيا صوفيا ، قصر الباب العالي ، ومسجد السلطان احمد ( الجامع الأزرق )، والمسلة البازيليك والتي تقع في منطقة السلطان احمد ، وهناك العديد من الآثار الأخرى المتناثرة في شتىء أنحاء المدينة القديمة . فضلا عن كونها واحدة من أكثر المدن جاذبية للسياح ، فإن اسطنبول أصبحت الآن مقصدًا للطلاب الأجانب الراغبين بإكمال دراستهم .

العملة المستخدمة في تركيا
تعتبر الليره التركية الجديدة هي العلمة الرسمية المستخدمة في تركيا وكل دولار ارمريكي يعادل تقريبا 3.40- ليرة تركي وفئات العملة الورقية هي : ( الخمسة ليرات – عشرة ليرات – عشرون ليرة – خمسون ليرة مائة ليرة – مائتي ليرة).

مميزات الدراسة في تركيا
1- تمتاز تركيا بقوة تعليمها وكوادرها التدريسية ذات الكفاءات العلمية العالية التي تضاهي التعليم الغربي.
2- تمتاز الجامعات التركية بالبنية التحتية السليمة المدعومة بوسائل التدريس الرقمية، مما يوفر البيئة الدراسية الأفضل ومستوى عال من الجودة في الدراسة.
3- مراقبة وإدارة التعليم العالي للجامعات من قبل مجلس التعليم العالي (YÖK).
4- ارتفاع عدد الجامعات الحكومية والخاصة إلى 179 جامعة و من المقرر أن تصل إلى 500 جامعة بحلول العام 2023م.
5- احتلت تركيا الرقم (18) بين دول العالم في البحث العلمي وهكذا اجتازت وتقدمت تركيا وفقا للتقارير والمعايير العلمية لقياس معدل التقدم في البحث العلمي، ومنها النشر في دوريات علمية عالمية، والحصول على براعات الاختراع، والإبداع العلمي والحصول على جوائز عالمية.
6- الدرجات العلمية والشهادات الممنوحة من الجامعات التركية معترف بها في جميع أنحاء العالم.
7- مدن جامعية عصرية وإمكانيات فريدة عبر توفر مكتبات ومختبرات متقدمة للبحث العلمي والدراسة فيها للتوصل إلى الجوانب المختلفة من المعلومات. اضافة الى توفر منشآت رياضية وثقافية وأندية وسكن للطلاب.
8- دراسة في جو آمن وسهولة في تغطية مصاريف المعيشة حيث أن رسوم الجامعات وتكلفة المعيشة أرخص وأقل من معظم البلدان الأوروبية..

تابع مميزات الدراسة في تركيا
9- سلاسة اللغة التركية بالنسبة للناطقين بالعربية تمثل حافزاً أخر لتشجيع الدراسة فيها
10- حفاوة الشعب التركي جعلت منه البلد المضياف للكثير من الطلبة الأجانب.
11- تنوع ثقافي حيث ستجد في تركيا الشرق والغرب في حلة واحدة تتمازج فيها ميزات قارتي آسيا وأوروبا.

لغة الدراسة
لغة الدراسة في التخصصات المذكورة في الجامعات أدناه ، هي الانجليزية ، بحيث يتم تحديد مستوى الطالب اللغوي منذ وصوله الى الجامعة، واذا كان الطالب ضعيف في اللغة الإنجليزية يدرس فصل دراسي واحد او اثنين في معهد اللغة التابع للجامعة حتى يتم تأهليه لغويا بشكل صحيح.